الوقاية والأمن الصناعي


يسعى علم الأمن الصناعي إلى الحد من الحوادث في المجال الصناعي وتقليلها قدر الإمكان، بالإضافة إلى تقليل تكاليف الإصابات الناجمة عن الحوادث أو ما يسمى بإصابات العمل التي تربطها علاقة طردية مع حوادث العمل، ويؤمن هذا العلم بضرورة توفير الحماية اللازمة للعمال ورفع مستوى الكفاءة الإنتاجيّة.
 كما يمكن تعريف الأمن الصناعي أو كما يعرف بمسمى السلامة والصحة المهنية بأنّه عبارة عن مجموعة من الإجراءات الاحترازية المُتخذة لتوفير الحماية والسلامة للعاملين في المنشآت الصناعية، وبالتالي الحفاظ على استمرارية إنتاجها.
 من الجدير بالذكر أنّه يحظى بأهميّة بالغة في حياة المنشآت الصناعية نظراً للاهتمام المنصب على حياة العاملين والحد من وقوع إصابات لهم، ويتمثل توفير الأمن الصناعي وتحقيقه من خلال خلق بيئات عمل آمنة تخلو من دوافع وقوع الحوادث والإصابات وما يترتب عليها من أمراض مهنية.
إنّ السلامة والصحة المهنيّة ترتبط بشكل وثيق بكافة مجالات الحياة خاصة في الكهرباء والأجهزة المنزليّة التي لا يمكن للإنسان الاستغناء عنها، وبناءً على ذلك لا بد من اتباع شروط السلامة العامة عند استخدام الكهرباء.
 هذا وتقع على عاتق إدارة الأمن الصناعي مسؤولية دراسة المخططات الهندسية الخاصّة بالمنشآت لضمان توفّر متطلبات الأمن والسلامة، بالإضافة إلى ضرورة التأكد من أنظمة مكافحة الحريق والإشراف عليها، كما تتولى أيضاً مهمة رقابة كل ما يتعلق بأنظمة الأمن والسلامة من مواد وتجهيزات ومعدات.
تشتمل أهداف الأمن الصناعي على توفير الحماية اللازمة لجميع عناصر الإنتاج والتقليل من عوامل الخطر وخاصة فيما يتعلق بالعنصر البشري
• الحد من الإصابة بالأمراض المهنيّة
• تقليل فرص إصابات العمل وحوادثها
• منع وقوع الحرائق ومكافحتها، والعمل على إيجاد عوامل الوقاية من ذلك
• المساهمة في رفع مستويات الكفاءة الإنتاجية
• اتخاذ الإجراءات الوقائية وتدابيرها للحد من احتماليّات الإصابة غير المباشرة
• رفع مستويات الوعي والثقافة المهنية لدى الأفراد
• استخدام تقنيات حديثة لرفع كفاءة الأيدي المنتجة وتحقيق الحماية لها وسلامتها. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق